شبكة 5G خطرة على الإنسان والبيئة: لماذا وكيف؟

كتب بواسطةSulaiman Aziz | Jun 08,2021

يشهد مستخدمي الأجهزة الذكية ومعظم الصناعات عالمياً أداء أكثر من أي وقت مضى مع سعي مزوّدي الخدمة إلى توسيع نطاق الاتصال والصلاحية إلى البلدان التي لم تستخدم شبكة 5G حتى الآن. كما تتطلع الدول التي تستخدم شبكة 5G إلى التأكد من أنها تقوم بربط كل شخص وكل شيء بما في ذلك الأجهزة والآلات والأدوات افتراضياً. وإن تطور وتقدم هذه الشبكة يعني الكثير من التطورات العالمية المختلفة.

الجزء 1: هل تضرَ شبكة 5G البشر؟

على الرغم من إظهار شبكة 5G لأداء عالٍ وكفاءة مُحسّنة تمكّن من القيام بتجارب جديدة، إلا أن شبكة الهاتف الجديد أثارت تساؤلات عديدة حول ما إذا كانت تسبب مخاطر صحية أم لا. لماذا يدّعي الباحثون والعلماء بذلك بخصوص هذه التكنولوجيا اللاسلكية المذهلة؟ ما هو الشيء المختلف حول شبكة 5G؟ وإلى أي مدى يجب أن يقلق مستخدمو شبكة 5G حول صحتهم والبيئة؟ دعونا نتعرف على ما يحدث وراء الكواليس، والذي قد يؤثر على مستقبل صحتنا.

5g خطرة

إذا كانت هناك مخاوف تجاه انتشار تقنية 5G اللاسلكية ومخاطرها الصحية، فيجب البدء باتخاذ الاحتياطات الآن. حيث تتعلق المخاوف الرئيسية بشأن شبكة 5G بالإشعاع المرتبط بنقل هذه التقنية. وقد أثبتت شبكة 5G أنها أقوى من الشبكات السابقة بما في ذلك شبكات 4G و3G و2G و1G. كما تركز المخاوف على أمراض السرطان وانتشار جائحة كورونا (كوفيد-19).

انتبه إلى أن شبكة 5G تعتمد على موجات الراديو التي تحمل إشارات في الهواء، حيث تعد موجات الراديو جزء من الطيف الكهرومغناطيسي الذي يتم إرساله عبر الهوائيات أو عبر إشارات هواتفنا الذكية. هذا يعني أننا محاطون بالإشعاعات الكهرومغناطيسية طوال الوقت الذي نستخدم فيه شبكة 5G في حياتنا اليومية، كما أن الترددات المستخدمة مع هذه التقنية أعلى من تلك التي تمت تجربتها مع شبكات الهاتف المحمول، مما يشير إلى ضرورة قلق الناس بشأن المخاطر الصحية المتزايدة، بما في ذلك مخاطر أنواع معينة من السرطان.

على الرغم من انتشار بعض نظريات المؤامرة على الإنترنت فيما يتعلق بالمخاطر الصحية لشبكة 5G، إلا أنه لا توجد أدلة صحيحة حتى الآن. ومع ذلك، تبدو المخاوف المتعلقة بهذه التكنولوجيا المتطورة منطقية، وترجع قلة الأدلة تجاه المخاطر المستقبلية المحتملة إلى وقت الاستجابة الطويل لظهور المشكلات الصحية. ومع ذلك، يجب ألا يتوقع الجيل الحالي عدم حدوث أضرار ناجمة عن استخدام شبكة 5G وتأثير صحي مرتبط بهذه الشبكة اللاسلكية على الجيل القادم.

رفضت الوكالات الدولية الادعاءات المتعلقة بالمخاطر الصحية لشبكة 5G والحملات التي تدّعي عدم وجود آثار سلبية متعلقة بها، حتى أن الوكالة الدولية لأبحاث السرطان تقول أن الإشعاع لا يسبب أي ضرر لأنسجة الجسم أو للحمض النووي. هذا يعني عدم وجود ضرر على الصحة العامة طالما أن التعرض لموجات راديو 5G هو ضمن الإرشادات الدولية. هذا يعني أن النظرة العلمية ما تزال على خلاف مع الجهات التنظيمية الدولية، ومن غير المرجح اتخاذ أي إجراءات لتوضيح المخاوف المتعلقة بالمخاطر الصحية.

كن على دراية أنه بالإضافة إلى الموجات الدقيقة المستخدمة في شبكات الأجهزة المحمولة، تستخدم شبكة 5G موجات مليمتر لمزيد من التغطية. حيث يتعرض العديد من الأشخاص الذين يستخدمون تغطية 5G إلى إشعاع هذه الموجات المليمترية. وقد ثبت أن موجات المليمتر هذه يمكن امتصاصها في غضون بضعة مليمترات على الجلد والطبقة السطحية للقرنية. ويمكن أن تسبب آثار نفسية على جهاز القلب الوعائي والجهاز العصبي والجهاز المناعي بشكل عام.

الجزء 2: هل تضرّ شبكة 5G البيئة؟

5g dangerous to environment

وعد تطوير الجيل الخامس من الشبكات اللاسلكية بتوفير سرعة أعلى وقدرة هائلة لمختلف الأجهزة، ومع ذلك، يتم التغاضي عن تأثيرات هذه الشبكة اللاسلكية على البيئة. ونظراً لأن البيئة أكثر حساسية، يمكن أن يسبب تجاهلها آثار ضارة على النظام البيئي للأجيال القادمة. تأتي العديد من الادعاءات حول طريقة استخدام شبكة 5G مشيرة إلى أن هذه التقنية تسبب مخاطر صحية بيئية، وتساهم ببطء في قتل النظام البيئي، وذلك بسبب خاصية التردد العالي لشبكة 5G.

لا يزال علماء الأحياء والبيئة يدرسون التأثير البيئي لشبكة 5G، لكن حتى مع وجود العديد من الخلافات والنظريات والخدع، لا يزال التأثير طويل الأمد لشبكة 5G على البيئة غير واضح. تتعلق المخاوف البيئية بالتأثيرات التي تسببها ترددات شبكة 5G العالية على البشر والحيوانات والنباتات المتنوعة وكيفية استهلاك الطاقة.

في حين يتم التغاضي عن مخاطر شبكة 5G على البيئة حتى من قبل المنظمات الدولية، ما يزال هناك آثار سلبية قد يستغرق إدراكها بعض الوقت، وهذا يعني أن الأجيال القادمة قد تعاني من عواقب مرتبطة بالتقنية الحديثة.

إذا كنت تتساءل عما إذا كانت شبكة 5G ضارة بالبيئة، فالإجابة المختصرة هي أن شبكة 5G غير مناسبة للنظام البيئي، فنحن ندرك أن شبكة 5G تبعث موجات عالية التردد تتراوح بين 30 و300 غيغاهرتز. وهذا يتطلب وجود هوائيات قريبة مما يعني المزيد من الإشعاع. بالتالي ستتطلب الشبكة الخلوية مزيداً من الطاقة، ونظراً لأن معظم الطاقة تأتي من الوقود الأحفوري والغاز الطبيعي، فإن الطلب المرتفع على الطاقة سيؤدي إلى زيادة الطلب على الغاز والنفط، مما يؤدي إلى مشاكل بيئية. كما أن هناك حاجة لإلقاء نظرة شمولية أكثر قبل تجاهل العواقب المستقبلية لشبكة 5G اللاسلكية سريعة النمو.

عند النظر في تأثيرات شبكة 5G اللاسلكية على صحة النباتات، يُرجح أن الأمطار والنباتات تقوم بامتصاص الموجات المليمترية، وتجعل هذه العملية الطعام غير صالح للاستهلاك. كما تدمر مياه الأمطار المشعّة النظام البيئي. حتى الشتلات المعرضة للترددات الراديوية يمكن أن تعاني من أعراض خطيرة، ما يتسبب بتأثيرات غير معروفة طويلة المدى على البيئة والحيوانات.

من جهة أخرى، قد تؤدي تقنية 5G إلى تأثير الأقمار الصناعية على الطقس. حيث تتشابه نطاقات التردد المستخدمة في أنظمة التنبؤ بالأحوال الجوية للكشف عن مستويات المياه في الغلاف الجوي مع النطاقات المستخدمة في تقنية 5G اللاسلكية. لذلك، فإن التأثير على ترددات الأقمار الصناعية الخاصة بالطقس يمكن أن يؤدي إلى آثار سلبية وتدهور في نظام التنبؤ بالطقس. يمكن أن يؤدي التشويش على القمر الصناعي الخاص بالطقس إلى أحداث مناخية واسعة النطاق وبالتالي مخاطر مناخية وبيئية في المستقبل، وإذا كان هناك فرصة للتأثير على القمر الصناعي الخاص بالطقس، فستظهر أسئلة تتعلق بدقة سياسات الحماية المعيارية.

من الواضح أن تغير المناخ له العديد من المساهمين الأساسيين، لكن القليل منهم فقط يلاحظ مدى قدرته على إحداث آثار ضارة. قبل ظهور تقنية 5G أشارت الإحصائيات إلى أن صناعة تكنولوجيا المعلومات والاتصالات ساهمت بنحو 2% من انبعاثات غازات الاحتباس الحراري. قد لا تبدو نسبة 2% كبيرة لكنها تمثل أطنان هائلة من غازات الاحتباس الحراري المنبعثة. الآن، مع سعي الشركات لدمج شبكة 5G وتطوير أنظمة الذكاء الاصطناعي وأجهزة الاتصال، تزداد بذلك نسب التأثير في تغير المناخ. كما نعلم أن انبعاثات غازات الاحتباس الحراري تؤدي إلى كوارث طبيعية معاكسة مثل الجفاف والفيضانات، والتي تزداد شدتها على مر السنين.

نظراً لأن الأشخاص والشركات يستفيدون من تقنية 5G سريعة النمو، بالتالي يتم تصنيع أجهزة جديدة مما يؤدي إلى التخلي عن الأجهزة القديمة. هذا يعني استمرار وجود الكثير من النفايات الإلكترونية، وخصوصاً المواد غير المتجددة. والتخلص من أجهزة 5G القديمة غير المتوافقة يعني أننا نشجع على مشكلة بيئية كبيرة إذا لم تُنفذ الخطط المناسبة بعد.

من المحتمل أن تحدث تأثيرات أخرى فيما يتعلق بتقدم شبكة 5G في العديد من الدول. والنشر الكامل لتقنية 5G يعني بناء أبراج في كل مكان تقريباً، بما في ذلك الجبال والغابات وما إلى ذلك، لضمان إنشاء اتصال قوي. كما يمكن أن تؤدي هذه العملية إلى زيادة الإشعاع على المساهمين الحساسين في سلامة النظام البيئي.

فن المحتمل أن تتعرض الطيور لإشعاعات هذه الأبراج، حيث كشفت الأبحاث عن وجود بيوض مشوهة بسبب تأثيرات تقنية 5G في بيئاتها. وفي الدول ذات التغطية العالية لشبكة 5G تم التأثير على تربية وتعشيش ومأوى الطيور من خلال إشعاعات المايكروويف المتولدة من الأبراج الخلوية. وبالمثل تؤثر الترددات اللاسلكية على نظام الساعة البيولوجية للطيور ونظام الملاحة الذي يساعدها على الهجرة. وبهذه العملية، هناك تأثير مباشر على النظام البيئي. كما تشير دراسة أخرى إلى أن طيف 5G والنطاق المتوسط يؤثران على سلوك الحشرات، وخصوصاً نحل العسل.

5g dangerous to environment?

نظراً لأن العديد من شركات النقل تتطلع إلى توسيع تغطية شبكة 5G في بلدان مختلفة على مستوى العالم، فسيتم تركيب الملايين من الأبراج الصغيرة في المستقبل، كما سيزداد عدد الأبراج التي تم بناؤها في نطاق كيلومتر مربع بشكل كبير وذلك لإنشاء اتصال قوي وسريع بين الأجهزة. وإذا استمر الأمر هكذا، نتوقع تأثيرات غير معروفة على البيئة الحالية، حيث من المحتمل أن تشكل الموجات المليمترية ضرراً على النباتات والحيوانات والحشرات بأنواعها المختلفة وبالتالي ستؤدي إلى تعطَل النظام البيئي.

الخلاصة

قد تكون تأثيرات شبكة 5G اللاسلكية سلبية بالنسبة للإنسان والبيئة، حيث قامت مجموعات دولية من العلماء والباحثين بنشر مواد للمطالبة بمعرفة التأثيرات المستقبلية على الأجيال القادمة، لكن تأثير النفوذ الصناعي يمنعهم من ذلك. ومع ذلك هناك حاجة إلى التخطيط وذلك لتطوير إطار تنظيمي شامل يضمن حماية البشر والبيئة من الترددات الراديوية المتعلقة بشبكة 5G. كما سيؤخذ في الاعتبار جوانب إشعاعات التردد اللاسلكي وغازات العوادم والحطام الفضائي والاحتباس الحراري والقضايا الصحية المحتملة والحفاظ على النظام البيئي لضمان استمرارية التكنولوجيا دون التسبب بآثار ضارة غير معروفة في المستقبل.

اتجاهات جديدة

Sulaiman Aziz

staffمحرر

0 التعليق (التعليقات)

أهم الأخبار

mobiletrans feature
MobileTrans - Phone Transfer
  • نقل البيانات بين هواتف Android و iOS و Windows.
  • انقل جهات الاتصال والصور والموسيقى ومقاطع الفيديو والتقويم والبريد الصوتي والمزيد من هاتف إلى آخر.
  • متوافق مع أكثر من 6000 هاتف محمول ، بما في ذلك iPhone و Samsung و HTC و Huawei و Xiaomi والمزيد.
  • التحرك بأمان دون إعادة ضبط الأجهزة أو حذف البيانات الأصلية ..